التكنولوجيا و أثرها في المجتمع و الاعمال

لا نستطيع ان نتخيل الصعوبة والمشاكل المعقدة في مجتمع الاعمال بدون التكنولوجيا اي قبل ظهور الانترنت والحاسوب والهاتف….الخ.

وبعد تطورها وانتشارها عرف العالم نهضة تكنولوجية سريعة فمثلا كان الهاتف يستخدم للاتصال و ارسال رسائل قصيرة و الان بعد التطورات  اصبحت الهواتف الذكية عديدة الاستخدمات كتحديد المواقع GPS و التصوير بكاميرا امامية و خلفية و الربط مع الشبكات اللاسلكية و شبكات الهواتف بمختلف اجيالها.

 

وبعد تطور التكنولوجيا و انتشارها الملحوظ لدرجة انه لا تخلو اي شركة بمختلف تخصصاتها من هذه التطورات و الابتكارات في مجال تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات.

و حتى الصناعات التقليدية و الاعمال من مواصلات و تجارة عرفت موجة و نهضة بمجرد ادخال التكنولوجيا في خدماتها.

افضل مثال التجارة المعلوماتية و ايضا تطبيقات المواصلات و طلب التاكسي و حجز غرف الفنادق … الخ.

و كل هذه المجالات استفادت ايضا من قنوات التسويق الرقمي التي ساعدت كثيرا في تقدمها و تطور اعمالها ، و نذكر محطات التلفزة بحيث اتاحت لها تكنولوجية المعلومات و الاتصالات مصادر ربح كثيرة و التي مكنتها من النمو والتقدم.

 

مفهوم التكنولوجيا :-

التكنولوجيا Technology هي توظيف المعارف العملية لتحقيق حاجيات و رغبات الانسان من وسائل استثمار المعرفة و التي تستخدم لراحة الانسان، و ايضا التكنولوجيا بمعنى اخر هي جميع الطرق و المعدات و الآلات التي تساعد الفرد في اكتشافاته و تطوراته و الاسس المعرفية التي تقود للانتاج.

 

 

التكنولوجيا

 

 

أثر التكنولوجيا على المجتمع :-

الأثر الايجابي :-

• اتاحة وسائل التعلم كتعلم التصميم و البرمجة و اللغات .. الخ.
• تكوين علاقات و اختصار المسافات بين شعوب العالم للتعارف.
• تثقيف الافراد و جعلهم مدركين باي جديد في العالم و عدم عزلهم عن الاحداث.
• اتاحة التكنولوجيا تبادل الاراء و التعرف على اساليب التفكير ما يزيد من علمهم و خبراتهم و تحسين طريقة حلهم للصعوبات.
• التطوير في مجال التعليم و الطب و الاقتصاد و هو اساس بناء المجتمع.
• تسهيل حياة و يوميات الافراد بحيث سهلت التكنولوجيا الكثير من العمال كتعاملاتهم المالية و الحكومية و ابحاثهم و مشاريعهم في كل المجالات.

الأثر السلبي :-

• انتشار الصحف و المجلات الرقمية ما اثر سلبا على التعبير و الكتابة و المطالعة.
• ارتفاع الحاجيات من طاقة كهربائية و ادخال المجتمع في مشاكل الاستهلاك المفرط.
• الادمان على الانترنت مسببا مشاكل اسرية و صحية.
• زيادة نسبة البطالة بحيث اخذت التكنولوجيا مكان اليد العاملة في كل المجالات.
• التكلفة و المتطلبات التكنولوجية الغالية و التي توفرها العائلة لاجل الرفاهية كالادوات التكنولوجية الخاصة باعمال المنزل.
• انتشار طرق العنف المختلفة عن طريق الافلام و الالعاب الالكترونية التي تؤثر سلبا على سلوكات افراد المجتمع.
• تقليل التواصل الفعلي للافراد و انتشار التواصل الوهمي ما ادى الى تفتت العلاقات و الثقة بين افراد المجتمع.


لمزيد من المعلومات وللاستشارات المجانية. يمكنكم التواصل الآن مع احد المتخصصين في شركة ابيت ديجيتال واحدة من افضل شركات التسويق الالكتروني في الامارات.

اترك رد

Whats