تطوير التطبيقات المعقدة يعني تصميم تطبيقات شديدة التخصص لدعم قطاعات معينة، والعمل على  تحقيق أهدافها الخاصة، ويحتاج العمل عليها إلى تدريب عالي الكفاءة ودرجة كبيرة من الوعي بطبيعة تلك الأعمال والمستخدمين النهائيين، فالأمر يتعلق بالقطاعات الطبية والهندسية والبحثية والعسكرية والعلمية والتحليل المالي والاستراتيجي، ويعد تطوير التطبيقات المعقدة ضرورة مستحدثة نتجت عن التطور الكبير لخدمات الانترنت وانتشار الهواتف الحديثة والأجهزة اللوحية والساعات والتلفزيونات الذكية، وحاجة القطاعات المتخصصة إلى برمجيات تساعدها على القيام بمهام محددة تتعلق بوظائفها وما تقدمه من خدمات. وتصميم تطبيقات معقدة بشكل متكامل يحتاج إلى وكالة إنشاء البرمجيات شديدة التخصص شركة أبّيت ديجيتال أفضل شركة تصميم تطبيقات في الوطن العربي.

اتصل بنا الآن وتعرف على عروض تصميم تطبيقات الهاتف والبرمجيات المتخصصة.

تصميم التطبيقات المعقدة

من الملاحظ زيادة الطلب على تطوير التطبيقات المعقدة نظرًا للتوجه العام لدى كافة المؤسسات نحو تطبيقات الهاتف كنافذة سريعة للوصول إلى وظائف محددة، ورغم الاختلاف الواضح في طبيعة تلك الوظائف ولكننا نلاحظ أن التطبيقات المعقدة تتشابه جميعها في عدة خصائص منها:

  •  دعم فئات من المستخدمين المدربين على التعامل مع البرمجيات شديدة التخصص.
  • معاونة المستخدمين على إدارة البيانات الخاصة وتحليلها والتنقل بين صفحات معينة داخل التطبيق.
  •  مساعدة المستخدمين في حل المشكلات والوصول إلى الأهداف والقيام بالمهام المحددة سلفًا.
  • تقليل حجم المخاطر الناتجة عن تنفيذ المهام لتجنب الخسائر أو السلبيات وتقليل وقت تنفيذ المهام وتقديم الخدمات بصورة سريعة.
  • درجات الصعوبة في التعامل مع مكونات التطبيق من أدوات وميزات تختلف من تطبيق لآخر حسب طبيعة العمل ونوعية الفئات المستهدفة والمستخدمين.
  •  تنفيذها لعدة وظائف معقدة في نفس الوقت؛ مما يساعد الباحثين والمتخصصين على تحويل المدخلات إلى مخرجات على شكل تقارير و بيانات يسهل تفسيرها والتعامل معها.

يمكنك بدأ مشروعك الآن واختيار التطبيقات اللازمة والتوصل معنا في شركة أبّيت ديجيتال وسوف نقوم بتحويل كافة الأفكار إلى أدوات برمجية وتقنيات عالية الجودة في غضون أسابيع مع المحافظة على السعر التنافسي، اتصل بنا واجعل عملك احترافيا 100%.

أهمية  تطوير التطبيقات المعقدة

في الوقت الذي يساهم تطوير التطبيقات المعقدة في حل الكثير من المشكلات واختصار الوقت وتوفير النفقات نجد البعض لا يفكر في الحصول على مثل هذه البرمجيات خشية الصعوبة وعدم وجود خبرة كافية لدى فريق العمل في التعامل مع مثل هذه التطبيقات، ولكن الحقيقة أن التطبيقات متكاملة الوظائف تمتلك مجموعة من المميزات تجعلها اختيار رائع يساهم في نجاح العديد من المشروعات والعلامات التجارية ومنها:

منحنى التعلم السريع

عند تطوير التطبيقات المعقدة يحرص فريق التصميم والبرمجة على وضع منحنى تعلم يسهل التعامل معه،بحيث يتيح للمستخدم معرفة كافة العناصر بشكل متدرج وبصورة تفاعلية  تساعد على التعلم الذاتي السريع.

سهلة عند الاستخدام  

رغم تعامل التطبيقات المعقدة مع كم هائل من البيانات والعمليات شديدة التخصص ولكنها في الحقيقة تصبح سهلة بمرور الوقت؛ لأن تصميم التطبيقات بصفة عامة يمر بنفس الخطوات ومما يساعد على سهولة الاستخدام، جعل واجهة التطبيق واضحة بلا صخب، الحفاظ على سهولة التنقل بين الميزات والعناصر؛ وهو ما يعني ضرورة الاعتماد على مصمم تطبيقات متخصص صاحب خبرة.

 التعامل مع المعلومات والبيانات

عند تطوير التطبيقات المعقدة يكون الهدف من إنشاء التطبيق حاضرًا في ذهن المطور وفريق العمل الذي يساعده، وكذلك الجهة مالكة التطبيق، ولكن التطبيقات المعقدة تعطي أهمية أكبر للمعلومات والبيانات، وتسمح بعرضها في صورة تقارير ومخرجات سهلة الفهم، ومن المهم أن يدرك فريق العمل أهمية عرض هذه البيانات بصورة سهلة والتركيز على المعلومات الأساسية.

التركيز على تجربة المستخدم وسهولة التنقل

من أجل زيادة فاعلية التطبيقات المعقدة يكون التطوير مهتمًا بوضع تجربة المستخدم على رأس الأولويات؛ من أجل إظهار العلامة التجارية، وتيسير الحصول على البيانات المطلوبة بلا مشقة، وجعل عملية التنقل بين صفحات التطبيق سلسة بأقل عدد من النقرات.

التكامل مع أنظمة التشغيل

من الواضح أن تطوير التطبيقات المعقدة بشكل صحيح يسمح لها بالتكامل مع الأنظمة الأساسية، وهو ما يساهم في تحقيق أهداف المؤسسات المختلفة بصورة مباشرة.

خطوات تطوير التطبيقات المعقدة

تقوم عملية تطوير التطبيقات المعقدة على عدة خطوات تهدف جميعها إلى الوصول إلى المنتج النهائي الذي يخدم المستخدمين ويحقق أهداف المؤسسة وهي:

  • رصد المتطلبات، من المهم أن يكون لديك تصور تام لما تحتاجه الفئات المستهدفة وبالتالي يمكنك بناء التطبيق ليلبي هذه الاحتياجات بصورة تامة ومفصلة، وكذلك متطلبات العمل ذاته؛ لأن الدور الذي  يفترض أن يقوم به التطبيق هو تحقيقها وتلبية حاجات العمل.
  • تصميم التطبيقات المعقدة، وضع كافة المتطلبات والعناصر التي يحتاجها المستخدم في شكل رسوم وأشكال وخوارزميات تضمن تدفق العمل داخل التطبيق، وتحديد الميزات والأدوات التي يحتاجها العمل بصورة تامة وشاملة، ووضع تصور للخلفيات والصور واختيار الألوان وحجم الخط والصفحات.   
  • مرحلة الترميز، ونعني بها تحويل كل ما فات إلى رموز حسب لغة البرمجة التي نختارها، وتعتبر هذه المرحلة هي الأصعب والأكثر دقة؛ لأنها تظهر وظائف التطبيق بصورة فعلية حسب المستخدمين.
  • اختبار التطبيق، وتشترك هذه المرحلة مع مرحلة الترميز في الأهمية؛ لأننا نحتاج إلى اختبار كافة وظائف التطبيق، والتعرف على مدى استجابتها لأوامر المستخدم، ودور الأزرار، وكيفية التنقل بين صفحات التطبيق.

يمكنك الاستثمار في تطوير التطبيقات المعقدة وتحقيق عوائد وفوائد كبيرة من خلال ذلك، كل ما تحتاجه فكرة قابلة للتطبيق واترك لنا بقية المهمة؛ وسوف يقوم فريق شركة أبّيت ديجيتال المحترف بتحويلها إلى تطبيق يمكنه تغيير مسار العمل لديك، وتوفير أداة برمجية متميزة تساعدك على تحقيق أهدافك في أسرع وقت. لا تنتظر؛ لأن المنافسين لا يتوقفون عن البحث عن مصادر القوة؛ اتصل بنا الآن وتمتع بكم هائل من الخدمات والعروض والخصومات.

Comments are closed.

بدء المحادثة الفورية
تحتاج للمساعدة؟
مرحبا
كيف نقدر نساعدك؟ :)