كيف تستفيد من أنشطة التجارة الإلكترونية في السعودية؟

التجارة الإلكترونية عبارة عن نشاط اقتصادي يتم بين البائع والمشتري عن بُعد عن طريق استغلال تقنيات الانترنت وآليات التواصل الحديثة، ويتم الإعلان والترويج والتسويق والاتفاق والبيع والشراء بطريقة الكترونية، وتوجد متاجر وأسواق ومواقع متعددة تبيع مختلف المنتجات والخدمات عبر الانترنت، أما بالنسبة للتجارة الالكترونية في السعودية فهي في نمو متزايد خاصة مع توجه الكثير من الشركات والمؤسسات الخاصة والعامة إلى الاعتماد على التسويق الالكتروني واستغلال الإنترنت في  تحقيق الانتشار وجذب العملاء والتوجه إلى فئات جديدة ومتنوعة، وتعتبر السعودية أكبر البلدان العربية من حيث القدرة الاقتصادية ومن أسرع الأسواق نموًا، فحركة التحديث تشمل كل القطاعات والمجالات مما يوفر العديد من المميزات والفرص لنجاح التجارة الإلكترونية في السعودية.

قانون التجارة الالكترونية في السعودية

وفي سبيل تعزيز الثقة بين المنتج والمستهلك انتهت وزارة التجارة والصناعة بالمملكة من إعداد مسودة قانون لتنظيم كافة أعمال التجارة الالكترونية في السعودية، ويهدف هذا القانون إلى:

  • دعم المجال الاقتصادي وكيانات ريادة الأعمال في المملكة.
  • توفير الحماية للمستهلكين وضمان حصول المنتجين على حقوقهم.
  • توفير الثقة في المنتجات وعمليات البيع والشراء التي تتم عبر الانترنت.
  • مواكبة التطور الكبير في قطاع التجارة العالمي حيث أصبحت التجارة الإلكترونية جزء أساسي منه.
  • حماية العلامات التجارية وحقوق الملكية الفكرية للشركات والمنتجين.
  • حماية المعلومات والبيانات الخاصة بالمستهلكين والتي يقدمونها للمواقع المختلفة.

ولقد اشتمل قانون التجارة الالكترونية في السعودية على آليات متعددة لضمان الالتزام من جانب مقدمي المنتجات والخدمات، ومنها فرض غرامات مالية كبيرة في حالة ثبوت مخالفة هذا القانون، وكذلك الحجب من على الانترنت في المملكة.

حجم التجارة الإلكترونية في السعودية

ولعل صدور هذا القانون الهام يعد مؤشرًا مهما على تقدير حكومة المملكة لفكرة التحديث والتطوير الشامل، ولمواكبة تزايد الإقبال على هذا النوع من التجارة الذي رفع نسبة الربح لدى بعض الشركات  بنسبة وصلت إلى 25 %، وقد بلغ حجم التجارة الالكترونية في السعودية إلى ما يزيد عن 2 مليار دولار في عام 2017، وهذا الرقم يعني أن هذا النوع من التجارة يجد رواجاً كبيراً ويتقدم بخطى سريعة للغاية، ومن خلال الإحصائيات نجد أن فئة الشباب والمراهقين هم أكثر أفراد المجتمع السعودي تعاملًا مع التجارة الالكترونية والبيع والشراء عبر الانترنت، كما أوضحت الإحصائيات أن كل الأنشطة الاقتصادية استفادت من انتشار التجارة الالكترونية في السعودية وهي في تزايد مستمر فتصل نسبة زيادتها أكثر من 10 % كل عام.

كيف تستفيد من أنشطة التجارة الإلكترونية في السعودية؟

يمكن لكل أصحاب الأنشطة التجارية ومقدمي الخدمات الاستفادة من تكنولوجيا الاتصال والانترنت  في توفير أسواق واسعة الانتشار والوصول إلى مزيد من الزبائن والعملاء عن طريق التجارة الالكترونية من خلال طرق متعددة منها:

  • النشرات الإعلانية والترويجية وتقديم العروض المختلفة عن طريق رسائل البريد الإلكتروني  لفئات محددة يتم استهدافها.
  • تسويق كافة المنتجات والخدمات عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي مثل: الفيس بوك، وتويتر، وانستجرام، وسناب شات وغيرها، فهذه الوسائل يزورها الملايين كل لحظة.
  • تصميم موقع الكتروني لعرض الخدمات وتعريف الفئات المستهدفة بها وبطرق الحصول عليها.
  • الإعلان عبر  الانترنت، فقد أصبحت إعلانات الانترنت أكثر تأثيرًا من إعلانات الصحف والإذاعة، ولا تقل في التأثير عن إعلانات التلفزيون.
  • تصميم تطبيق للبيع وتقديم الخدمات المختلفة، ويتم تحميله على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية.
  • يمكنك إنشاء كيان تجاري بكل تفاصيله عبر الانترنت و تسويق المنتجات والخدمات وتحقيق الربح.

إن مجال التجارة الالكترونية في السعودية نشاط رائد، وهو ما يدفعنا إلى القول أن استغلال هذا النجاح الكبير للأنشطة التجارية عبر الانترنت هو طريق الأشخاص الأكثر رغبة في النجاح  والريادة.

 



لمزيد من المعلومات وللاستشارات المجانية. يمكنكم التواصل الآن مع احد المتخصصين في شركة ابيت ديجيتال واحدة من افضل شركات التسويق الالكتروني في الامارات.

اترك رد

×